الجمعة 30 محرم 1439
حسين الفالح

حاسة الشم معطلة

الخميس 18 ذو القعدة 1438

( 1 )

تنطلق اليوم مباريات دوري جميل للمحترفين دون (اكشنه) أو تصاريح مزعجة للبعض فخشم بخاري تم قصفة ولم يعد قادرا على الشم وما حدث له خلال الموسم الماضي جعلت الآخرين يتخوفون من إطلاق تصاريح عن حاسة الشم التي يتميزون بها لكن المتابعين أصبحوا يميزون بين الترتيبات المقصودة وغير المقصودة. 


( 2 )

تحقيق الاتفاق لكأس دورة تبوك لم يكن مجرد صدفة بل جاء بعد توفيق الله بسبب جهود رجاله المخلصين وتكاتفهم ونبذ الخلافات وراء ظهورهم وهدوء الرئيس وأعضاء مجلس الإدارة وعدم التفاتهم لمن يحاول إثارة المشاكل، وعليهم حاليا أن ينسوا بطولة تبوك ويركزوا في بطولات الموسم ففريقهم مؤهل لحصد إحدى الكؤوس إذا استمرت الإدارة والجهاز الفني واللاعبون على نفس النهج.


( 3 )

في مقال الأسبوع الماضي تطرقت لغياب هزازي والشمراني عن خارطة الأندية السعودية وحديث البعض أن ذلك سيكون عائقا لمشاركتهم مع المنتخب ومن وجهة نظري أن غيابهم صحي وسيفتح المجال للبحث عن مواهب أخرى وهذا ما أكده قبل الأمس عادل عزت مشيرا إلى أن المنتخب ليس حكرا على أسماء معينة، وخلال هذا الأسبوع ظهر هزاع الهزاع لاعب الاتفاق بشكل لافت مع فريقه في دورة تبوك وأظهر حساسيته في تسجيل الأهداف واقتناص الفرص وهذا يؤكد وجود مواهب في عدد من الأندية بيد أن البعض لا يلتفت الا لفريقه المفضل.


( 4 )

تحدث العقلاء كثيرا عن بيانات نادي الشباب واللغة الحادة التي صيغت بها وأن الرياضة روح وأخلاق ولابد أن نبتعد عن تلك العبارات المسيئة لرياضتنا لكن إدارة الشباب أصرّت على بياناتها الغريبة وما كان من لجنة الانضباط إلا أن أصدرت قرارها بإيقاف رئيس النادي لمدة عام وغرامة مالية.

على الشبابيين إن أرادوا أن يعود فريقهم للبطولات التكاتف من أجل الكيان وإبعاد أي شخص يمارس التبعية بأي شكل من الأشكال فالشباب كيان مستقل بذاته.


( 5 )

من الغباء أن تمارس دور الذكي وأنت لا تفقه شيئا وتنتهج خططا قديمة عفى عليها الزمن في ممارسة الضغط على الحكم قبل أيام من قيادته لمباراة فريقك المفضل وعلى لجنة التحكيم أن تدافع عن حكامها وترفع قضايا ضد كل من يشكك في أمانة الحكم وإلا سيستمر أولئك في ممارسة الغباء والاتهامات.

التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد