الخميس 1 محرم 1439
محمد المرواني

كفيت ووفيت

الخميس 16 ذو الحجة 1438

ـ إذا أردت تقديم الشكر لوطننا على التأهل فإن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان يستحق الشكر من الجميع، فقد كفى ووفى ليس بشراء تذاكر المباراة، ولكن بالإلهام والدعم المعنوي والمادي لنجوم منتخبنا، ليكونوا على قدر المسؤولية بيوم الحسم.

ـ حضور سموه يكفي لزرع الإبداع وتحقيق الأمال.. طلة بهية، وروح معنوية، وبالنهاية ابتسامة النصر زرعها نجوم الأخضر على محياها عرفانا بالجميل الذي منحهم إياه. 

ـ بادرة سموه ليست غريبة، ولكن كان الغريب ألا يشعر بها نجومنا لاسمح الله، ولكنهم كانوا بالموعد وكفووا ووفوا لولي العهد وللوطن، بالأمس بايعه الشعب، وقبل نهاية العام كانت بيعة وافية لسموه بالتأهل للمونديال، ليكون سموه إن شاء الله في منصة روسيا ليعزف السلام الملكي بوجوده. 

**

ـ منذ إعلان مبادرة سمو ولي العهد بدخول الجماهير مجانا والكل متفائل بأنه يوم الحسم بغض النظر عن نتيجة أستراليا وتايلاند.. موقف سموه كان بمثابة إعلان عن تجهيز طائرة المنتخب الخاصة لروسيا.

***

ـ في زحمة الأفراح يجب ألا ننسى الأمير عبدالله بن مساعد، فقد كان دوره محوريا بصناعة هذا الإنجاز مع اتحاد أحمد عيد الذي أسس لمرحلة جديدة للكرة السعودية، ووضع الأسس الثابتة بكل لجان اتحاد الكرة، وكان كابتنا للمنتخب السعودي تركه على صهوة المجد والصدارة، ليأتي خلفه عادل عزت ليكمل المشوار باحترافية عالية رغم وجود عدد من المطبات الهوائية. 

ـ اتحاد عزت بعد الإنجاز مشكورا وأرى أنه بدأ يكسب ثقة الشارع الرياضي هو وفريقه بقيادة الأمين العام عادل البطي وعبدالاله مؤمنة.. فهذا الثلاثي الأكثر عملا داخل منظومة اتحادنا العزيز.. طبعا للجميع تحية على هذا الإنجاز.

خاتمة 

ـ نجوم منتخبنا: التأهل ليس نهاية المطاف، ولكن بقي الجد والاجتهاد والعمل من أجل ظهور مشرف للكرة السعودية بالمونديال، ومن أجلكم أنتم لنرى أكثر من نجم سعودي يحترف بأوروبا، فمتى كان الانضباط أتى الاحتراف الأوروبي وهذا ما ينقصكم فقط. 

ـ شكرا لكم على التأهل، وعذرا لكم ممن انتقدكم من أجل منتخب قوي، وليس من أجل ألوان أندية!

آخر السطر

فهد المولد صاحب البصمة الأخيرة.. الماس أسود يتجدد كل يوم.


التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد