السبت 7 ربيع الأول 1439
عبدالله بن زنان

فارسنا وقلاع روسيا!

الأربعاء 22 ذو الحجة 1438

* كرة القدم لعبة جماعية تبدأ من رأس الهرم الإداري إلى أصغر مشجع للفريق مروراً بالكثير من صنّاع النجاح ..!

* وصول منتخبنا لم يكن عشوائياً، ولم يتزامن مع عمل خرافي قوي جداً، بل كان عملاً جيداً تشوبه بعض السلبيات والكثير من الإيجابيات..!

* ذهاب أخضرنا الحبيب إلى روسيا لا يعني مباريات كرة قدم فقط، بل يعني أن تدلي بصوتك بين مجتمعات متحضرة وتقول نحن هنا..!

* لن يكون ذلك من خلال التحضير الجيد للمنتخب فقط ووضع سبل النجاح أمامه، ولكنه يعني نقل مبادئنا وقيمنا ليعرفها الآخرون بلا رتوش وإكسسوارات قديمة..!

* الذهاب لروسيا لايعني فقط أن تنتصر أو تخسر في لعبة رياضية، بل يعني أن تدخل القلاع الروسية لتخرج منها وقد كسبت احترام الآخرين بجميع أطيافهم ودياناتهم..!

* احترام الآخرين لن يكون وأنت ترى ذاتك صغيراً بين الكبار، ولكن يجب أن تقول لهم أنا هنا، سواء من خلال المستويات الفنية للمنتخب أو من خلال نقل حضارتنا وعمق إحساسنا بالسلام مع الآخرين.

* الإعلام له دور هام جداً لنقل الصورة وتثبيتها في عقول الآخرين، وكذلك فإن كل من يذهب في البعثة السعودية أو من يلتحق بها سواء كان إداريا أو لاعبا أو حتى من الجمهور فإنه مسؤول مسؤولية تامة عن التعبير عن رقي الشعب السعودي ومبادئه وقيمه الراسخة..!

* مارفيك اختلفنا معه كثيراً واتفقنا معه أخيراً، ولكن عليه التنازل عن بعض قناعاته، وعليه متابعة الدوري السعودي بكثافة وفي كل الدرجات، حتى يمكنه أن يصنع سيفاً لدخول القلاع الروسية والخروج منها بثبات الفرسان ونبل الكرام..!

* تبقت ثمانية أشهر على المونديال، وعلى مارفيك وإدارة المنتخب لعب مباريات ودية عديدة مع منتخبات عريقة وكبيرة، وعلى الجميع ألا يلتفت للنتائج، فالفائدة الفنية عند مقارعة الكبار هي الدرع الواقي عند مقابلتهم في قلاع الروس..! 

* الآمال كبيرة والطموحات كبيرة، ولكن يجب العمل على كل الأصعدة سواء فنياً أو إدارياً أو إعلامياً، ويجب تشكيل لجان عمل تعمل من الآن في شتى المجالات لندخل المونديال بشرفنا الذي نعرفه ونخرج بشرفنا الذي سيعرفه الآخرون، وهكذا تستقيم الطموحات، فالرياضة ليست لعبة فقط، بل هي حضارة شعوب وفروسية أخلاق واحترام..!

التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد