الخميس 1 محرم 1439
عبدالله الحربي

الهلال.. كامل الأوصاف

الأربعاء 22 ذو الحجة 1438

• لا تملك اليوم من زمام أمرك سوى أن تزداد إعجابا بالحراك الذي يقوم به مسيرو نادي الهلال (الملكي) وصناع القرار فيه من صفقات مدروسة بعناية قادتنا اليوم إلى هلال لا يقهر في طريقه لاحتكار البطولات.

• نجحت إدارة الأمير نواف بن سعد بدعم من الهيئة الشرفية في صناعة فريق لا يقل رديفه عن أساسيه هيبة وقوة للدرجة التي نملك معها اليقين بأن باستطاعة الأزرق أن يخوض بطولتين في وقت واحد ويحقق العلامة الكاملة.

• آخر جوهرة ضمها اكتمل معها العقد الفريد المهاجم الفنزويلي ريفاس الذي سيصنع مع خربين وليوناردو ثورة في شباك المنافسين، فأمام هذا الثلاثي ستنهار كل الدفاعات والتحصينات.

• ريفاس الفنزويلي الذي تآمر على عقده ووجوده في الاتحاد المتآمرون على مقدرات النادي ومكتسباته في أحقر تمثيلية حاولوا تمريرها على الجمهور بشعار (الفتاق)، والسبب أن اللاعب هو إحدى صفقات إدارة أقلقت مضاجعهم بحبها للاتحاد.

• اليوم يحق للهلاليين أن يصرحوا بملء جفونهم أن آسيا لم تعد بتلك المسافة البعيدة كما كانت من قبل بعد أن أيقن التاريخ بأن المنجز الآسيوي الفخيم على مسافة أمتار تفصله عن العريجا.

• هذه التوليفة الفريدة وهذا الجيل الكاسح الذي يعيش الهلال في جلبابه اليوم سحب البساط من أجيال هلالية سابقة وسيرهقون من بعدهم بعد أن تراجعت سياسة النادي السابقة (أبناء النادي) وتحولت لسياسة جمع اللاعبين.

• ما أشبه اليوم بالبارحة فهلال اليوم الذي نتنبأ له بسيطرة ميدانية على ساحة المسابقات يذكرني باتحاد منصور وأسعد وآل الشيخ الذين صنعوا ثورة فنية في عالم الكرة والاحتراف يتسابق على تطبيق مناهجها اليوم جل الأندية.

• لا أقل من بطولات الموسم كاملة ولا أقل من البطولة الآسيوية هو ما عليه أن يكون طموح وآمال وتطلعات الجمهور الهلالي، وما عدا ذلك يكون حقا على الجماهير أن توجه اللوم والعتاب الشديد للإدارة واللاعبين.

• صدر الأمر في الهلال الذي تحول إلى مرجل يغلي من شدة المنافسة على المراكز والخانات، فهل ظل للاعب ياسر القحطاني مكانا يلتمس فيه الخلود الرياضي؟.. سؤال إجابته لدى الكاسر.

التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد