الجمعة 30 محرم 1439
غيث العمري

الأمر بيدك

الخميس 15 محرم 1439

لم يكن ظهور رئيس نادي النصر في آخر لقاء بالعادي بل كان ظهوراً يحمل في طياته الأبواب مفتوحة للجميع حتى المختلفين، مطالباً أعضاء الشرف بالوقوف مع الكيان ودعمه مادياً ومعنوياً. هناك من ابتعد بالمزاج وهناك من ابتعد بالاعتراض وهناك من لازال يرى نفسه بعيداً فاقترب.


الاجتماع الشرفي القادم لنادي النصر سيكون الفيصل لجميع الجماهير والمنتقدين والمؤيدين والمعترضين وسينكشف الكثير حول من كانوا يرون بأن توقفهم عن الدعم سيتوقف النصر عن الحراك وسيصاب بالتعطل.


مازلت أُقر بأن ما قدمه الرئيس هذا الموسم من استقطابات على مستوى اللاعبين الأجانب والمدربين يفوق ما قدمه في عام ٢٠١٤م، وهذا ليس مديحاً له بقدر ما هو واجب عليه كونه الرئيس وواجبٌ ذكره.

الكرة الآن في ملعب من يدّعون بأعضاء الشرف فالمتابع البسيط سينتظر تلك الإطلالة ونتائجها يوم الاثنين القادم، وماذا عساها أن تكون.

بعد إعلان التعاقد مع المدرب صاحب المخزون الجيد من الخبرة والنجاحات جوستافو ظهر من ظهر ليبخس الرئيس حقه وإن من تكفل بالتعاقد معه عضو شرف، وهذا غير صحيح فجميعنا يعلم من بداية الموسم لم يقدم أعضاء الشرف أي دعم مادي في انتقال أو تعاقد لاعب أو مدرب.

النصر لا ينقصه الكثير بل القليل وهي فرصة للم الشمل والالتفاف حول الأهم ليعود ذلك الفارس كما كان في سابق عهده. 

إن لم يخرج الاجتماع الشرفي للنصراويين بالنتائج الإيجابية بعيداً عن حب النفس والإجماع على حب النصر فلن يتقدموا في وجود الحلول التي ينتظرها الجميع من دعم وتكافل وإعادة بناء الجدار الحصين للبيت النصراوي. 

الجمهور أصبح أكثر وعياً ومطلع على كل شيء يعلم من أين يعود النصر، فبدعمهم المأمول سيتحقق النجاح.

على الإدارة النصراوية أن تتبنى لغة الشفافية والوضوح مع جميع الأعضاء حول من يرغب الدعم المشروط ومن يرغب بالدعم اللا مشروط، فبالوضوح ستتضح الرؤيا وسيصبح الجميع على دراية بمن يبحث عن المصلحة العامة وعن المصلحة الخاصة. 

في الأخير الأمر بيدك أيها الرئيس والأمر أيضاً بيد أعضاء الشرف تكاتفوا وإن لم يحدث ذلك فاجعلوا الاختلاف لا يخرج من دائرة الحب والانتماء للعالمي.

التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد