الجمعة 30 محرم 1439
عمر الكاملي

هيئة عزم.. وأولمبية حزم

الخميس 22 محرم 1439

اليوم 

تتم تزكية

تركي آل الشيخ

رئيساً للجنة 

الأولمبية..

بعد أن ترأس

هيئة الرياضة

***

واليوم

لابد أن يعرف

ويدرك جيداً..

بأن الأولمبية

(صعبة قوية)

لكن هيهات..

فهو لها وحلالها

ومن سيضيء

الطريق...

بعد أن افتقدناه

لفترة طويلة

***

نعم..

اللجنة الأولمبية

وما يتبعها

من ألعاب..

تحتاج لوقفة 

طويلة..

لأن فيها

كل الألعاب

وأم الألعاب

وبها..

ترفع الرؤوس

وتعلق النياشين

وتتقلد الميداليات

***

كيف لا 

وكلنا نعرف

وعرفنا نجوماً

بسبب الأولمبية.. 

وعلى سبيل المثال

لا الحصر..

من منا لا يتذكر

صوعان 

والمسرحي

وشداد

والصفار

والسبع

***

وبما أن هناك

ألعاباً..

عفا عليها 

الزمن..

ولم يعد

يذكرها..

أو يتذكرها أحد

فلابد من 

إعادة خارطة

الأولمبية..

والإبقاء على

المهم والأهم

وما أكثر 

من سيجلبون لنا

المهم..

ويصنعون لنا

الأهم..

فهناك نجوم

في الجنوب..

وفي الأحساء

وفي كل ربوع الوطن

لكن لم يجدوا

الاهتمام..

مع كل 

التقدير والاحترام..

***

الأولمبية 

صنعت منجزات

لدول..

لم تكن على 

الخارطة..

فكيف بنا

أن نصرف الملايين

على ألعاب..

لم تحقق لنا 

حتى ألقاباً خليجية؟

***

ومن اليوم

تذكر..

أن المهمة

صعبة وشاقة..

خاصة أننا

نريد أن نبدأ

من الصفر..

وأن نكون

عاقدي العزم..

على إعادة هيكلة

الأولمبية

وإعادة صناعة 

النجوم

وإعادة بعض

الألعاب

إلى ما كانت عليه

في السابق

وقبل ذا وذاك..

علينا أن ننفض

غبار الأولمبية..

فهناك من الدهاليز

و(المصاعب)..

ما هو أكبر

مما حصل 

في هيئة الرياضة

***

نعرف جيداً

ونثق أكثر

في عزمك وحزمك

على إعادة

صياغة الأولمبية

واتخاذ القرارات

اللازمة..

والحازمة..

لأولمبية تشرف

وترفع الرأس

***

ومن اليوم 

نقول لك..

كان الله 

في عونك..

وعليك اتخاذ

قرارات مماثلة

لما هو الحال

في المواهب

من المواليد..

وما أكثر المواهب

في أم الألعاب

من المواليد..

وعليك كذلك

الاهتمام بالأبطال

المهمشين..

والذين استفادت

منهم الدول 

المجاورة لنا..

وتأكد يا تركي

بأن لدينا رجالا

ولدينا أبطال

فقط ابدأ 

بخطوة..

والخطوة تتبعها

ألف خطوة.

التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد