الخميس 1 محرم 1439
الأربعاء 22 ذو الحجة 1438

العقيلي.. رايح جاي

محمد العاطفي - الرياض 

رغم صغر سن حمد العقيلي اللاعب الواعد في النصر.. إلا أنه تحول إلى مادة مثيرة للجدل داخل النادي العاصمي، حيث شارك مع النصر في معسكره الاعدادي للموسم الجديد، ثم ابعده المدرب ريكاردو جوميز من حساباته، فطلب الاعادة والانتقال إلى ناد آخر.. قبل أن يعود الجهاز الفني ويعلن التمسك به في أعقاب إصابة المدافع البرازيلي برونو.

لم تكن بداية العقيل مع جوميز جيدة بالرغم من الثقة التي وجدها من اللجنة الفنية بنادي النصر والتي يترأسها صالح المطلق قد وقعت عقداً احترافياً معه لمدة ثلاث سنوات بدءاً من هذا الموسم بعد أن كان المطلق مدرباً له بالموسم الماضي بدرجة الأولمبي، والذي قدم معه مستويات مميزة مما جعله يطالب بتوقيع عقد احترافي معه ليكون من محترفي الفريق الكروي الأول، حيث يجيد حمد العقيل اللعب بالدفاع ويمتاز بالبنية الجسمانية الجيدة والمراقبة لمهاجمي الخصم بالإضافة لقراءته لهجمات الخصوم بشكل مميز.

وكانت البداية بين ريكاردو جوميز والعقيلي في معسكر الفريق بدولة تركيا حينما تواجد معه اللاعب بالمعسكر الأصفر هناك بعدما استبعده من بعثة الفريق التي غادرت من تركيا إلى دولة مصر العربية للمشاركة في البطولة العربية التي أقيمت هناك مطالباً وقتها من العقيل وعدد من اللاعبين الذين لم يضمهم للبعثة بالعودة للرياض والانخراط بتدريبات الفريق الأولمبي بإشراف المدرب الوطني فيصل سيف وما كان من العقيل سوى أنه صبر واحترم قرار مدربه وانخرط على الفور بالتدريبات مع الأولمبي بالرغم من قناعات بداخله بأنه تجاوز هذه المرحلة..!! ولكن هذه طبيعة كرة القدم ولابد منه وزملائه من احترام رغبة المدرب البرازيلي.

عادت البعثة الصفراء من المشاركة بالبطولة العربية إلى الرياض وواصلوا الاستعدادات لبدء موسم جديد لمصالحة مدرج ناديهم مدرج الوفاء وما كان من جوميز إلا أن أعاد العقيلي ورفقاه لتدريبات الفريق الأول مع زملائهم بعد الانضباطية التي ظهرت عليهم من خلال تدريباتهم مع الفريق الأولمبي، ولكن ذلك لم يدم طويلاً لتعود الإدارة من جديد وتستبعد هذا الرباعي وتخضعهم لبرنامج صعب جداً عبارة عن فترتين صباحية ومسائية ولكن هذه المرة أبدى العقيلي رغبته بالإعارة لأحد الأندية لرغبته بالحصول على فرصة للعب وإثبات وجوده مع موافقة من قبل الإدارة النصراوية.

بعد أن كان قريبا من التوقيع لأحد الأندية طالبته الإدارة النصراوية بالعودة مجدداً بعد إصابة محترفها البرازيلي برونو أوفيني والتي قد يغيب بسببها لمدة تقارب الشهر تقريباً والبديل عبدالله مادو كذلك لا يستطيع اللعب بسبب الإصابة، وها هي الفرصة تلوح في الأفق للعقيلي لاستغلالها في حال نجح بكسب ثقة مدرب فريقه البرازيلي ريكاردو جوميز واللعب بجوار نجم المنتخب السعودي عمر هوساوي في الدفاع النصراوي خلال الجولتين القادمة من دوري جميل للمحترفين.

من يتابع التدريبات سيدرك بأن العقيلي مُصر على كسب ثقة مدربه وجمهور ناديه واستغلال هذه الفرصة التي قد لا تتكرر في ظل هذه الغيابات بدفاعات أصفر العاصمة الذي يمتاز بوجود مدافعين مميزين لن يكونوا منافسين سهلين للباحث عن إثبات وجوده حمد العقيلي ولكن إن أدرك العقيلي ذلك فمن المؤكد أنه سيسعى للحصول على فرصة اللعب كبديل لبرونو وإثبات وجوده في الخارطة الصفراء.

التعليقات

اضف تعليق


غلاف صحيفة الرياضى
المزيد
غرافيك
المزيد